محمد سعدون الكواري من أوائل مختبري نظام القيادة الذاتية في أودي RS

سجلت أودي RS 7النموذجية ذاتية القيادة أرقاماً قياسية جديدة دون أي تدخل من السائق وذلك بعد تجربة مثيرة استعرضت فيها أودي ريادتها في مجالتقنية القيادة الذاتية على حلبة “FAST Parcmotor”بالقرب من مدينة برشلونة في إسبانيا. وتضمنت قائمة الضيوف من كبار الشخصيات الذين تمت دعوتهم لتجريب تكنولوجيا القيادة الذاتية المستقبليةكل من مقدم قناة beIN الرياضية محمد سعدون الكواري، ومصعب شعشاعة مؤسس قناة ArabGT المتخصصة في عالم السيارات، بالإضافة الى الفنانة الهندية مونيكا دوغرا. وخاض جميع الضيوف تجربة العمر في أحدث جيل من السيارة ذات الأداء العالي تحت ظروف السباق المثالية.

وفي ظهورها الثاني هذا العام على حلبة السباق في سونوما، كاليفورنيا، خفضت أودي من وزن سيارة RS 7 للحصول على أداء أعلى. وعلق توماس مولر، المسؤول عن تطوير نظم المكابح وعجلة التوجيه والأنظمة المساعدة للسائق في أودي قائلاً: “نحن نكتسب خبرة مهمة وذلك بضبط خصائص القيادة الذاتية في وضعيات الأداء العالي من خلال اختباراتنا التي نقوم بها تحت الظروف الصعبة على حلبات السباق العالمية. وبالطبع ينعكس ذلك إيجابياً على الأنظمة المساعدة المتواجدة في سيارات الإنتاج العام مثل نظام تجنب الحوادث المساعد في سيارة أودي A4 الجديدة. وتختلف كل حلبات السباق عن بعضها البعض، وذلك يشكل تحدياً جديداً لنا. ونحن نستعمل الخبرة والمعلومات التي نجنيها في تحسين فعالية وأداء سيارة التجربة. ونتج عن ذلك تواقيت أشواط ممتازة على الحلبة بعد قطعها مسافة 4.2 كيلومتر في 2:07.67 دقيقة.”

وتقوم أودي باختبار تكنولوجيا القيادة الذاتية في ظروف غير اعتيادية وصعبة. ففي أكتوبر 2014، أكملت نسخة RS 7 النموذجية التي تمت تسميته بلقب “بوبي” جولة بدون سائق على حلبة هوكنهايم للسباقات بسرعة وصلت الى 240 كم/س. وسمي الجيل الحالي من السيارة بلقب “روبي” ويأتي معززاً بمحركتوربو ثنائيV8 سعة 4.0 ليتر TFSIبقوة 560 حصان. ويتميز بأنه أخف بحوالي 400 كيلوغرام مقارنة بالموديل السابق. وفي يوليو 2015، أبهرت “روبي” الجمهور الأمريكي بعدما قادت نفسها بدون سائق على حلبة طريق سونوما للسباقات في كاليفورنيا، قاطعة مسافة الحلبة في زمن عجز عنه سائقو السيارات الرياضية.

وتعليقاً على الحدث الناجح، قال الكواري: “أنا سعيد للغاية بأنني كنت جزءاً من هذه التجربة المميزة. وسيارة “روبي” RS 7هي أعجوبة تكنولوجية تعد بتجربة قيادة على الطريق لا مثيل لها. وأشكر أودي على منحنا هذه الفرصة المميزة لتجربة تكنولوجيا القيادة الذاتية. وترسي كلٌ من “روبي” و”AJ” معايير جديدة في الابتكار المميز في عالم المواصلات من خلال تكنولوجيا القيادة الذاتية والأداء الرائع. وأتمنى رؤية تطبيق هذه التكنولوجيا في منطقة الشرق الأوسط في المستقبل القريب.”

ويضيف مصعب شعشاعة: “من المثير للإعجاب رؤية هذا التغيير الجوهري في طريقة قيادة السيارات. وينصب التركيز على الذكاء التكنولوجي وقرارات السائق. وتنخفض قدرنا على الاستمتاع بالقيادة عندما نخوض الازدحام المروري يومياً مما يجبرنا على التوقف واتخاذ القرارات مراراً الأمر الذي قد يكون متعباً أحياناً، ومن منا لم يرتكب القرار الخاطئ على الطريق؟ أما الآن يمكننا ترك المركبة تسيطر على القرارات، كما هو الحال مع نظام الطيار الآلي على علو 10،000 متر من الأرض.”

وتتحكم تكنولوجيا القيادة الذاتية أوتوماتيكيا وبدقة عالية بكافة خصائص القيادة مثل الفرملة وعجلة القيادة والتسارع على الطريق. وتقوم أودي باختبار التكنولوجيا في ظروف الطريق الحقيقية. ففي أوائل عام 2015، قامت النسخة النموذجية لسيارة القيادة الذاتية A7 “جاك” بالقيادة لمسافة 900 كيلومتر من وادي السيليكون الى لاس فيجاس وعلى متنها صحفيين. وبعد تلك التجربة بمدة قصيرة، قامت السيارة نفسها بالقيادة على طرق أوتوبان في ألمانيا بسرعة وصلت الى 130 كم/س.

وخلال انعقاد المعرض الدولي للإلكترونيات الاستهلاكية (CES)في آسيا في مايو 2015، خاض الصحفيون تجربة القيادة الذاتية في حالة الازدحام المعقدة لمدينة شنغهاي. وفي أكتوبر 2015، قدمت أودي تقنية المناورة الطارئة الأتوماتيكية في مركبة اختبارية تعمل في حالة وجود عوائق متحركة على الطريق في المدينة.

وهذا التطوير المستمر للتكنولوجيا والتي تتضمن القيادة وسطمجوعة واسعة من الطرق تؤتي ثمارها، وذلك من خلال جمع المعرفة والمعلومات اللازمة لتطوير الأنظمة في سيارات الإنتاج العام -من تكنولوجيا الحساسات، ومعالجة المعلومات، إلى نظام التحكم بالمركبة وضبط الاستقرار على الطريق.

وتستند مبادئ تكنولوجيا أودي للقيادة الذاتية على السلامة وتوفير الوقت والكفاءة والراحة. ويمكن للنظام المساهمة بشكل ايجابي في السلامة على الطريق وخصوصاً عندما يكون السائق منشغلاً داخل المركبة أو في ظروف قيادة غير اعتيادية. وعندما يتم تشغيل النظام لتولي القيادة مؤقتاً، تعمل تقنية التنبؤ على جعل تجربة القيادة أكثر كفاءة وتخفف من الإجهاد وتزيد من راحة السائق. بالإضافة الى ذلك، فإنها تعطي السائق حرية أكبر لترتيب وقته في المركبة. وسيتم بدء انتاج نظام القيادة الذاتية في الجيل القادم من سيارة السيدان الفاخرة أودي A8. ويمكن للنظام تكملة عملية القيادة خلال التوقف للركن أو في حالة الازدحام على الطرقات بسرعات تصل الى 60 كم/س.