برنامج خليفة لتمكين الطلاب أقدر يوقع مذكرة تفاهم مع نيسان للتوعية بشأن السلامة على الطرقات

وقع برنامج خليفة لتمكين الطلاب” (أقدر)، اليوم مذكرة تفاهم مع شركة “نيسان، تعزيزاً للتعاون والشراكة التي تركز على رفع مستوى الوعي بقضايا السلامة على الطرقات بين الشباب ولا سيما مجتمع الطلاب في دولة الإمارات العربية المتحدة.

ووقع المذكرة كل من العقيد الخبير د. إبراهيم محمد الدبل، المنسـق العام لبرنامج خليفة لتمكين الطلاب “أقدر”؛ وسمير شرفان، المدير التنفيذي لشركة نيسان الشرق الأوسط، وذلك خلال حفل خاص أقيم يوم 29 مارس بحضور توماس إيدلمان، المؤسس والمدير الإداري لموقع ((RoadSafetyUAE.

وفي معرض حديثه عن أهمية الشراكات بين القطاعين العام والخاص، قال العقيد الخبير د. إبراهيم محمد الدبل: ” إن هذه الشراكة تعد أحد المحاور الاستراتيجية التي وجه الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية في تطوير علاقات بناءة بين القطاعين العام والخاص لتفعيل أدوارهما ومسؤوليتهما تجاه أبنائنا، وأنه من خلال ذلك يمكننا جميعاً أن نتعلم من بعضنا البعض؛ وإنها لخطوة متميزة أن نتعاون مع شركة عالمية مثل ’نيسان‘ لدعم برنامج خليفة لتمكين الطلاب ’أقدر‘ في تحقيق أهدافه. وتماشياً مع ’رؤية الإمارات 2021‘، شهدنا العديد من التحسينات في مجال السلامة على الطرقات والحد من الوفيات، ولكننا نسعى لبذل مزيد من الجهود في هذا المجال”.

وأضاف الدبل: “تتطلع الإمارات دوماً إلى بناء المستقبل مرتكزة في ذلك على إنجازاتنا المجيدة. ونحن بحاجة ماسة إلى دعم وتطوير شبابنا من أجل ضمان مستقبلنا المشرق؛ ولذلك يسعى برنامج ’أقدر‘ وغيره من المبادرات المهمة للمساهمة في غرس قيم المواطنة والانتماء بين الطلاب، وتشكل سلامة الشباب على الطرقات جزءاً محورياً من تلك الجهود. وتُعتبر مذكرة التفاهم خطوة إيجابية لتثقيف وتمكين شبابنا الواعد حول قضايا السلامة على الطرقات”.

وتمثل “رؤية الإمارات 2021” مبادرة متبصرة أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في ختام أحد اجتماعات مجلس الوزراء عام 2010. وتهدف هذه الرؤية إلى جعل دولة الإمارات واحدة من أفضل دول العالم بحلول اليوبيل الذهبي للاتحاد في عام 2021. وتركز الرؤية على حفز جهود التحسين في عدة مجالات تتضمـن التعليم، والرعاية الصحية، والبيئة، والهوية المجتمعية، والسـلامة العامة؛ وتحظى السلامة على الطرقات بأولوية كبيرة في هذا السياق.

ويهدف برنامج “أقدر” إلى توحيد الجهود الوطنية من أجل تنشئة وتمكين أجيال واعية من الطلاب الذين يمتلكون الإمكانات اللازمة لمواجهة التحديات الراهنة والمستقبلية. ويساهم البرنامج في تطوير المهارات الشخصية والقيادية للطلاب، ورفع مستوى وعيهم إزاء القضايا الوطنية والثقافية والدينية والصحية.

بدوره قال سمير شرفان: “يسعدنا ويشرفنا التعاون مع مبادرة ’أقدر‘ المرموقة لتمكين الطلاب. ونحن في ’نيسان‘ نتعامل بمنتهى الجديّة مع مسؤوليتنا الاجتماعية العالمية؛ حيث نعمل في العديد من بلدان العالم، ولا ندخر جهداً للمساهمة في نمو وتعليم المجتمعات المحلية، وإحداث تأثير إيجابي ملموس. وتُعتبر السلامة على الطرقات من المواضيع التي تتطلب اهتماماً كبيراً للحد من الإصابات الخطيرة والوفيات وصولاً إلى القضاء على هذه الظاهرة نهائياً. ولطالما كانت ’نيسان‘ في طليعة الشركات التي اهتمّت بسلامة المركبات خلال العقود الماضية. وندرك أنه من واجبنا بذل جهود دؤوبة في هذا الإطار، كما نتطلع إلى إرساء شراكة إيجابية ومثمرة مع برنامج ’أقدر‘”.

ويشكل برنامج المسؤولية الاجتماعية “الهوية الزرقاء” الذي أطلقته “نيسان” مثالاً ساطعاً على التزام الشركة تجاه العملاء والموظفين وأصحاب المصلحة وبشكل أكبر تجاه المجتمعات التي تعمل فيها. ويستند البرنامج إلى 3 ركائز رئيسية هي التنقل والمجتمع والاستدامة في منطقة الشرق الأوسط، وهو يستفيد من حضور الشركة حول العالم من أجل تفعيل المشاركة مع المجتمعات المحلية والعالمية والمساهمة في بناء مجتمعات آمنة ومستدامة.

واختتم شرفان: “إن طلاب اليوم سيصبحون في الغد مسؤولين حكوميين وصنّاعاً للقوانين، وهذا يعني أن الوقت مواتٍ للارتقاء بثقافة الشباب وحفزهم على إدراك دورهم المحوري في مستقبلنا. ومن خلال الترويج لمبادرات السلامة على الطرقات، نتطلع إلى رفع مستوى وعي الشباب ودعم المبادرات الحكومية في دولة الإمارات للحد من الخسائر والإصابات البشرية على الطرقات”.