1000 سيارة تويوتا جديدة تنضم لأسطول تاكسي العربية

سلمت الفطيم تويوتا، الرائدة في التنقل المستدام منذ 2008، تاكسي العربية، إحدى شركات مجموعة أربيا هولدنجز، وإحدى أضخم شركات سيارات الأجرة في الإمارات العربية المتحدة، 454 سيارة تويوتا هجينة كهربائية كجزء من صفقة أكبر تضم 1000 سيارة تتوزع بين كامري الهجينة الكهربائية وبريوس وكامري التي تعمل بمحرك البنزين. وتأتي هذه الخطوة في إطار الجهود المشتركة التي تبذلها الفطيم تويوتا لتخفيض الانبعاثات والبصمة الكربونية العالمية.

وتشير التقديرات إلى أن كل سيارة تويوتا هجينة كهربائية تخفض 76.5 طن من انبعاث ثاني أكسيد الكربون خلال دورة حياتها كسيارة أجرة في الإمارات العربية المتحدة، وذلك بفضل كفاءتها الرائعة في استهلاك الوقود والتي تبلغ 26 كم/ ليتر. وبذلك، يصل إجمالي التخفيض للسيارات الصديقة للبيئة الجديدة إلى حوالي 40,000 طن من خلال قطعها مسافة 850,000 كم.

قال سعود عباسي مدير الإدارة العامة للفطيم تويوتا معلقاً على عملية التسليم: “تاكسي العربية شريك مخلص لنا منذ 2005، ومن السباقين لاعتماد التنقل المستدام باستخدام السيارات الهجينة الكهربائية التي تمتاز بالفعالية والمسؤولية البيئية. ولا شك بأن تاكسي العربية أحدي الشركات العاملة بجدية لتحقيق أهداف الاستدامة التي حددتها رؤية الإمارات 2021، وذلك بفضل ما يؤمنه أسطولها الجديد من توفير كبير في استهلاك الوقود وتخفيض في انبعاث ثاني أكسيد الكربون”.

ومن جانبه صرح حبيب الله خان، نائب رئيس مجلس الإدارة ومدير الإدارة العامة في أريبيا هولدنجز  “لقد أثبتت تويوتا كامري مؤهلاتها ، ليس فقط في دولة الإمارات العربية المتحدة ولكن في جميع أنحاء العالم. مع سيارة كامري الهجينة الكهربائية الجديدة ، سنستفيد ليس فقط من موثوقية كامري ولكن أيضا من توفيرها الكبير للوقود وثاني أكسيد الكربون. كما سيساعدنا الأسطول الأخضر الجديد الذي يشكل 45٪ من طلبيتنا هذه ، على تسريع خطواتنا باتجاه تحقيق أهداف الدولة للاستدامة ، في الوقت الذي نوفر لعملائنا رحلات ممتعة وهادئة.”

وتجدر الإشارة إلى أن تاكسي العربية طلبت سابقاً أسطولاً من 50 بريوس، مما يجعلها أول شركة سيارات أجرة في الإمارات العربية المتحدة تستخدم هذا الطراز في أسطولها.

وإلى ذلك، فإن كفاءة استهلاك الوقود في كامري الكهربائية الهجينة الحديثة أعلى بنسبة 70 بالمئة قياساً بالسيارات التي تعمل بمحركات البنزين.

لقد لقيت تويوتا كامري، منذ إطلاقها في 1982، وتطورها على مدار ثمانية أجيال فيما بعد، ترحيباً واسعاً في مختلف أنحاء العالم بفضل أدائها الممتاز وجودة قيادتها ومستوى جودتها ومتانتها وموثوقيتها المرتفع. ويرسخ طرح نسخة كهربائية من كامري جهود تويوتا المتواصلة لتصميم سيارات أفضل على الدوام، ويؤكد مجدداً على التزامها بالاستدامة البيئية.

ومن الجدير بالذكر أن تويوتا بريوس أول سيارة هجينة (تعمل على الوقود والكهرباء) في العالم يجري إنتاجها بكميات تجارية منذ إطلاقها للمرة الأولى في 1997، وقد بيع منها منذ ذلك الوقت أكثر من 3.7 مليون سيارة في مختلف أنحاء العالم. وتستخدم بريوس الجديدة محرك بنزين ومحركاً كهربائياً، ويمكنها العمل بأحدهما أو بالاثنين معاً، مع اختيار آلي للنظام الذي يؤمن قطع مسافة أطول وتخفيض الانبعاثات. وعلاوة على ذلك، تؤمن بريوس سلامة معززة في هيكل مدمج أكثر وأخف وزناً، يمتاز بخصائص أيروديناميكية عالمية المستوى.