لكزس LF-FC التجريبية العاملة بخلايا الوقود تتصدر مطعم إنترسكت باي لكزس في مركز دبي المالي العالمي

ستحلّ لكزس LF-FC، أول سيارة تجريبية عاملة بخلايا وقود الهيدروجين من لكزس، ضيفاً على مرآب مطعم “إنترسكت باي لكزس” الحائز على الجوائز، والذي يضم ملتقى ثقافياً ويقع في قلب مركز دبي المالي العالمي، وذلك من 21 أبريل حتى نهاية شهر أغسطس. وتعتبر LF-FC التجريبية البارزة، التي كشف النقاب عنها للمرة الأولى في معرض طوكيو للسيارات 2015، سيارة حافلة بالرؤى تمنح لمحة عن اتجاه التصميم والتقنية لسيارات السيدان المستقبلية من علامة لكزس ، وتثير عواطف ملهمة بتصميمها المميز الذي يتخطى الخيال التقليدي وتقنية القيادة الذاتية ورؤية التقنية العالية.

قال كريستوفر بكستون، مدير الإدارة العامة لـ لكزس في الفطيم للسيارات:: “يُعدّ مطعم إنترسكت باي لكزس منصة مثالية لاستضافة مثل هذه السيارة التجريبية الجذابة الفريدة من نوعها، التي تجسّد اتجاه التصميم العاطفي المستقبلي في لكزس، وربما مستقبل النقل كما نعرفه حالياً. وهذه السيارة ليست سوى ترجمة لفلسفة التصميم العاطفية والتجارب المذهلة التي تمتاز بها لكزس. ونحن فخورون جداً بعرض هذه السيارة التجريبية في إنترسكت باي لكزس، المطعم الذي يمثل ملتقى للإإبداع والتصميم، مما يمنح ضيوفنا فرصة التفاعل مع السيارة في بيئة مريحة ومرحبة”.

افتتح إنترسكت باي لكزس في 2015، وهو مساحة من طابقين، تضم مطعماً في الطابق الأول، يقدم مجموعة فريدة من الأطباق المميزة، بالإضافة إلى مكتبة منظمة، ومرآب مساحته 500 قدم مربع في الطابق السفلي. ويمتاز المرآب بتصميم فريد، ويضم أكثر من 150 قطعة من قطع غيار سيارة لكزس، مطلية يدوياً ومغطاة بالزجاج المدعم الذي يحمل السيارة التجريبية الحالية.

عن سيارة لكزس التجريبية LF-FC

تمتاز LF-FC بتصميم جديد يجسد جمالية الإتقان المتفوقة (L-finesse). وتتألق هذه السيارة بجرأة من جميع الزوايا، وتنضح بروح سيارات التورينج العظيمة. وتهيمن على المقدمة نسخة مطورة من شبك لكزس المغزلي المعروف والذي يأتي بتصميم جديد، في حين تنساب المصابيح النهارية العائمة، التي تتخذ شكل حرف “L”، بإتقان من المصدات الأمامية. وتسهم المصابيح الخلفية الجديدة المميزة، التي صممت بوحي من موضوع التصميم نفسه المستخدم في المصابيح النهارية العائمة، في إبراز الجهة الخلفية من السيارة، ولكن الشخصية الحقيقية لسيارة LF-FC تظهر بوضوح عندما ينظر إليها من الجانب. وتنساب خطوط السقف من الأمام إلى الخلف على شكل “كوبيه بأربعة أبواب” لتوحي بأن السيارة ليست مصممة للطرق السريعة المستقيمة فقط، بل لتذوق متعة القيادة على الطرق المنحنية أيضاً. وتضفي العجلات الرياضية بقياس 21 بوصة، المصنوعة من الألمنيوم مع حواف من البلاستيك المدعم بألياف الكربون (CFRP)، مزيداً من الرونق على السيارة ذات الطراز الديناميكي.

لقد صُممت المقصورة الداخلية الرحبة في LF-FC لتؤمن لكافة شاغليها بيئة مريحة ومستقبلية، مع توفير قمرة قيادة عملية إلى حد بعيد. لقد صُممت المقصورة من قسمين علوي وسفلي. يمنح القسم العلوي إحساساً بالانفتاح، ويتيح للسائق التركيز على الطريق من دون أن يشعر بأنه مقيد. وتبدو المقاعد الأمامية عائمة عندما ينظر إليها من مستوى النظر. أما المقاعد الخلفية، فهي قابلة للطي  وتمنح مساحة رحبة للرأس والركبة. ويعزز جلد الأنيلين عالي الجودة على المقاعد والأبواب ولوحة العدادات مستوى الرفاهية في الداخل.

وتتجسد التقنية الجديدة داخل LF-FC بواجهة متطورة للتواصل بين المستخدم والآلة، يمكن تشغيلها بإيماءات بسيطة من اليدين، من دون الحاجة إلى لمس لوحة أو أزرار تحكم. وتشير الصورة المجسمة في مركز الكونسول إلى الموضع الذي يمكن للنظام أن يفسر فيه إيماءات اليدين للتحكم بالتهوئة ونظام الصوت.

ويعتمد نظام الطاقة في السيارة، على تقنية خلايا  وقود الهيدروجين عالية المخرجات، التي تزود العجلات الخلفية بالطاقة، كما تزود محركين ضمن العجلات الأمامية بالطاقة، مما يجعل من LF-FC سيارة دفع رباعي. ويسمح نظام القيادة المبتكر هذا بالتحكم الدقيق بتوزيع العزم بين العجلات الأمامية والخلفية، مما يعطي السيارة السيدان تعاملاً ديناميكياً استثنائياً واستقراراً فائقاً على الطريق. ويسهم وضع  مكدس خلايا الوقود في الجزء الخلفي من المركبة، ووحدة التحكم بالطاقة في المقدمة،  وخزانات الهيدروجين المصممة على شكل حرف (T) ، في توزيع الوزن بين الأمام والخلف بصورة مثالية مناسبة لسيارة  سيدان رياضية.

تقدم LF-FC تجربة قيادة فعالة وآمنة لركابها بفضل تقنيات القيادة الذاتية، ونظام التعرّف المتقدم على البيئة المرورية ووظيفتي التنبؤ والحكم، كما تعزز رؤية لعالم يخلو من الحوادث المرورية.