الفطيم للسيارات تؤكد مرة جديدة ريادتها البيئية في الإمارات

في إطار خططها الرامية لتطوير آلياتها وتحديث أسطولها من المركبات المستخدمة بدوريات الشرطة وقطاع النقل والخدمات، تسلمت القيادة العامة لشرطة الشارقة صباح اليوم  وبحضور العميد سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة والعميد عبدالله مبارك بن عامر نائب القائد العام، والعميد عارف محمد الشريف مدير عام الموارد والخدمات المساندة، والعقيد علي رحمه العويس مدير إدارة الخدمات المساندة، وعدد من الضباط إلى جانب سعادة سعود عباسي مدير الإدارة العامة لتويوتا في الفطيم للسيارات، ويوسف الرئيسي مدير إدارة الشؤون الحكومية والصحة والسلامة والأمن والبيئة،  وعدد من المسؤولين بالفطيم للسيارات، دفعة من المركبات الجديدة من نوع تويوتا، والتي يبلغ عددها 127 سيارة للعمل بدوريات الشرطة وقطاع النقل والخدمات.

كما إطلع العميد الشامسي ووفد شركة الفطيم للسيارات على ملامح الشكل الجديد لسيارات الأنجاد، ودوريات الطرق الخارجية التى سيتم إطلاقها قريباً، إنسجاماً مع رؤية القيادة الشرطية وخططها المستقبلية في مواكبة التطور التى تشهدها دولـة الامارات العربية المتحدة على وجه العموم وإمارة الشارقة على وجه الخصوص في المجالات كافة وخاصة الأمنية منها، والارتقاء بمضمونها إلى أعلى المستويات.

كما شهد سعادة قائد عام شرطة الشارقة والحضور تجربة لقيادة تويوتا ميراي الكهربائية الجديدة كلياً، عديمة الإنبعاثات، العاملة بخلايا وقود الهيدروجين، والتي يتم تشغيلها بمحرك كهربائي يتم تزويده بالطاقة ذاتيا من خلال حزمة خلايا وقود باستخدام الأوكسجين من الهواء مع غاز الهايدروجين مما ينتج عنه إنبعاث الماء بدلا من غاز ثاني أكسيد الكربون.

ويأتي تسليم هذه الدفعة من المركبات في إطار الشراكة الإستراتيجية القائمة بين الجانبين والتعاون بينهما في مجال دعم وتحديث وسائل النقل وتوفير المركبات ذات الجودة العالية وقوة التحمل.

واكد العميد الشامسي على حرص القيادة العامة لشرطة الشارقة على تعزيز العمل مع شركائها الإستراتيجيين في كافة المجالات، والاستفادة من كافة أوجه التطور في رفع قدراتها وتطوير وتحديث وسائلها وموارها اللوجستية. مشيدا بالإهتمام الذي تبديه مجموعة الفطيم بالتعاون مع شرطة الشارقة في مختلف المجالات.

ومن جانبه قال سعود عباسي مدير الإدارة العامة لتويوتا في الفطيم للسيارات؛ يسرنا اليوم أن نوسع نطاق شراكتنا برفد إسطول شرطة الشارقة بـ127 سيارة تويوتا، التى تتسم بقوة التحمل، والقيام بكافة المهام الموكلة بجودة وثقة فضلاً عن خدماتها المميزة ما بعد البيع.

كما بيّن الوفد المزايا العديدة للمركبات الكهربائية العاملة بخلايا الوقود مقارنة بالمركبات الكهربائية المجهزة ببطارية، وبصورة رئيسية فيما يتعلق بالكفاءة في توفير استهلاك الوقود ومعدل المسافة المقطوعة، والوقت المستغرق لتعبئة الهيدروجين، والأثر الإيجابي لهذا النوع من المركبات على البيئة.