أول اطلالة لمجموعة سيارات فولفو صغيرة الحجم الجديدة

كشفت شركة فولفو للسيارات، الرائدة في صناعة السيارات الفخمة اليوم، النقاب عن نموذجين جديدين لسياراتها، سيدفعان العلامة التجارية السويدية في اتجاه جديد وجريء. ويعدّ هذا الإطلاق بمثابة الانطلاقة الرسمية للاستراتيجية العالمية الجديدة التي ستتبعها الشركة وتتمحور حول السيارات الصغيرة.

وتكشف النماذج الجديدةالمصنّعة ضمن سلسلة 40 لأول مرّة الخطط الاستراتيجية التي تستند إليها فولفو للتوسّع في أسواق السيارات الصغيرة الحجم عالمياً من خلال إطلاق مجموعة مميّزة من الطرازات تجمع بين التصميم الجريء من الخارج والداخل وتقنيات التواصل الرائدة في هذا القطاع، والمحرّكات الكهربائية وتكنولوجيا القيادة الذاتية.وسيكون النموذج الجديد الأول من نوعه حيث يتمحور حول الوحدات الهندسية المدمجة (CMA) من فولفو التي تمّ تصميمها خصيصاً للسيارات صغيرة الحجم، مما ساهم في إطلاق العنان للمصمّمين ومهندسي الشركة لاسكتشاف اتجاهات جديدة وجريئة.

وحول الموضوع، قال النائب الأوّل لرئيس التصميم في مجموعة فولفو للسيارات، توماس انغينلاث: “كل سيارة من عائلة فولفو تتمتع بطابعهاالمميّز الخاص بها، تماماً مثل أفراد أيعائلة حقيقية. وقد ساعدتنا الوحدات الهندسية المدمجة (CMA) في ابتكار نماذج سيارات نادرة بخطوط تصميمها اليافعة المنعشة الاستثنائية. هذه النماذج تنبض بالطاقة، وتتميّز بطابعها الجامح الجذاب الذي يشبه المدينة مما يسلّط عليها الضوء لتبرز بشكل واضح  بين الحشود. بهذه الحلّة ستأتي سيارات فولفو بالحجم الصغير”.

وتشكّل استراتيجية فولفو للسيارات الصغيرة عنصراً أساسياً في خطة تحوّلها العالمية على المستوى التشغيلي والمالي التي وضعت موضع التنفيذ مؤخراً. فالشركة السويدية تطبّق حالياً مشروع خطّة طموحة تهدف إلى إعادة تنشيط العلامة التجارية من خلال ترسيخ مكانتها كصانع للسيارات الفخمة بين منافسيها على المستوى العالمي في غضون السنوات الأربع المقبلة.

وستشمل مجموعة سيارات فولفو صغيرة الحجم الجديدة التي ستطلقها الشركة على مستوى العالم، نسخة من السيارات الكهربائية التي تعمل على البطارية نظيفة فقط، إضافة إلى سيارات بمحرّكات هجينة قابلة للشحن، تماشياً مع التزام الشركة إضافة السيارات الكهربائية إلى مجموعتها الكاملة. وتعتزم فولفو بيع مليون سيارة كهربائية حول العالم بحلول العام 2015.

ومن جهته، قال نائب الرئيس الأول لقسم الأبحاث والتطوير في شركة فولفو للسيارات ، الدكتور بيترميرتنز: “يوم قررنا اعتماد المقاربة التي ترتكز على الوحدات وتطبيقها على هندسة السيارات من جهة وأنظمة نقل الحركة من ناحية أخرى، نجحنا في تجاوز عدة لاعبين في قطاع السيارات الفاخرة “، مضيفاً: “فتحت سياراتنا الجديدةالتي تعتمد على ناقلات الحركة الكهربائية من بطارية أمامنا فصلاً جديداً سيتكشف تدريجياً في قصة فولفو”.

وإضافة إلى تصاميمها الخارجية الجريئة وخيارات نقل الحركة الكهربائية، ستوفر السيارات الجديدة مجموعة متكاملة من خدمات التواصل المبتكرة فضلاً عن مزايا السلامة المعيارية الأكثر تطوراً في العالم وأحدث التصاميم الاسكندنافية في المقصورة الداخلي.

وختمرئيس مجموعة فولفو للسيارات ومديرها التنفيذي هاكان صامويلسون بالقول: “يتوقع أن تنجح السيارات الجديدة من سلسلة 40 في اختراق الأسواق ضمن هذه الفئة المتنامية”،مضيفاً: “يعتبر برنامج نظام نقل الحركة الكهربائي الذي يتضمن المحرّك التوأم الهجين القابل للشحنوالسيارة الكهربائية أساسياً في الوحدات الهندسية المدمجة. ومن المتوقع أن نبدأبإنتاج أوّل سيارة جديدة من سلسلة 40 في العام 2017.”

ويأـتي إعلان شركة فولفو للسيارات عن استراتيجيتها الجديدة للسيارات الصغيرة الحجم في ظل انطلاقة ناجحة لهذا العام من حيث أرقام المبيعات والربحية. فقد كانت الشركة أعلنت عن ارتفاع في إيراداتها بنسبة 24% سنة بعد سنة شهدتها في الأشهر الثلاثة الأولى لتبلغ 41.7مليار كرون سويديمع تسجيل ربح تشغيلي بمقدار 3.1 مليار كرون سويدي،وهامش الربح التشغيلي بنسبة7.5 في المائة.أما المبيعات العالمية للربع الأول من العام 2016فارتفعت بنسبة 11.9 في المئة لتصل إلى 120 591 سيارة. وتطمح شركة فولفو لبيع ثمانمئة ألف سيارة في السنة مقارنة بالعام 2015 حيث سجّلت مبيعات قياسيّة بلغت503000سيارة.