أودي تحتفل بانتصارها الرابع في سباق 24 ساعة سبا

حققت أودي فوزها الرابع في واحدة من أكثر المنافسات إثارة في تاريخ سباق التحمل الأكبر في العالم “24 ساعة سبا”. فبعد قطع 3824 كيلومتر تمكن فريق جولز جونون/ كريستوفر هايس/ ماركوس وينكلهوك من الفوز بفارق 11.862 ثانية. وشهد السباق منافسة حامية بين المركبات الأربع الأولى حتى خط النهاية.

وتمكن فريق أودي سبورت سانتيلوك من تحقيق نتيجة مذهلة في أول مشاركة له مع قسم أودي سبورت لسباقات العملاء. حيث قدمت مركبة 25 Audi R8 LMS أداءً لا يصدق في أصعب سباق GT3 في العالم، مع بقاء سائقيها بعيدا عن كافة العقبات وإنهاء السباق دون أي عقوبات رياضية. وفي الساعات قبل الأخيرة من السباق، طارد كريستوفر هايس المركبة المتصدرة آنذاك للسائق رافائيلي مارسيلو على مدى عدة لفات، لحين اضطرار السائق الإيطالي إلى التوقف لتبديل الإطارات. حينها تمكن سائق أودي سبورت البالغ من العمر 29 عاما من انتزاع الصدارة والاحتفال بفوزه الأول في سبا. ليقول: “كان السباق صعبا. وبالكاد تمكنت من الخروج من المركبة. وهي لحظة هامة جدا بالنسبة لي حيث أردت الفوز بهذا السباق بأي ثمن. وفي آخر لفتين حاولت تخفيف سرعتي للابتعاد عن العقبات، وهو ما ساعدني في تحقيق النجاح.”

بالنسبة لـ جولز جونون من فرنسا، كان هذا النجاح أيضا أول انتصار له، سواء في هذا السباق أو مع فريق أودي، ليقول: “إنه إحساس رائع أعجز عن وصفه، وقام جميع أفراد الطاقم بعمل رائع، ولا أستطيع شكرهم بما فيه الكفاية، وخاصة زميلاي كريستوفر هايس وماركوس وينكلهوك، لقد قادا بجدارة، حيث كان علينا القتال كالأسود بعد أن فقدنا زمنا كبيرا بسبب عدم إحكام براغي إحدى العجلات. كما لعب مستشارو أودي دورا رئيسيا في هذا تحقيق هذا النجاح.”

أما ماركوس وينكلهوك فقد حقق فوزه الأول بالحدث الشهير في آردن في عام 2014 مع أودي، وهو الانتصار الثاني للسائق المحترف البالغ من العمر 37 عاما في هذا الموسم بعد نجاحه فى نوربورغرينغ في شهر مايو السابق.

واحتفل سيباستيان شتايل، الذي شكل فريق سانتيلوك في عام 2004 بالفوز الأول لفريقه في سباق 24 ساعة.

كما شارك فريق أودي سبورت WRT مع ثلاثة فرق مختلفة من السائقين في السباق. فبعد ثلاث ساعات، كانت السيارة رقم 5 مع مارسيل فاسلر/ أندريه لوتيرر/ درايز فانثور في الطليعة، ولكن عطلا في الفرامل ليلة السبت دفع الفريق لوقفة تبديل لم تكن في الحسبان ليتراجعوا إلى المرتبة 45، ومن ثم شق طريقهم لإنهاء السباق في المركز 11. أما السيارة رقم 2 للسائقين كريستوفر ميس/ كونور دي فيليبي/ فريدريك فيرفيش فقد تصدرت السباق بعد 9 ساعات من السباق، لكن فقدان الوقت في موقف التبديل ودخول سيارة الأمان كان له أثر في تراجعها إلى المركز الخامس. وتلتها مركبة زملائهم الرقم 1 بقيادة فريق أنطونيو غارسيا/ نيكو مولر/ رينيه راست، والتي رغم تمتعها بالصدارة لبعض الوقت طالتها العقوبات الرياضية التي أثرت على أدائها.

في نهاية المطاف، أنتهت أربع مركبات Audi R8 LMS بين المراكز العشرة الأولى. وسجل فريق سانتيلوك -فريد بوفي/ كريستيان كيلدرس/ مارك روستان- المركز الرابع بحسب تصنيف الهواة والمركز 27 في التصنيف العام.