ماكلارين أتوموتيڤ توسع قائمة عروض رياضة السيارات التي تركز على العملاء

تعتزم ماكلارين أتوموتيڤ، الشركة البريطانية المتخصصة بصناعة السيارات الرياضية الفاخرة والسيارات الخارقة، توسيع أنشطتها المتفوقة في مجال سباقات فئة ’GT‘ مع عدد من المبادرات الجديدة. وتتمثل أبرز هذه المبادرات بالإعلان عن انضمام سيارة جديدة من طراز 720S GT3 إلى طراز 570S GT4 الناجح، حيث ستبدأ اختبارات الطراز الجديد خلال العام القادم من أجل توفيره لفرق العملاء خلال عام 2019.

ومن أجل تخديم العملاء المنخرطين بممارسة هذه الرياضة بأفضل صورة ممكنة، تعمل شركة ماكلارين أتوموتيڤ على تعيين شبكة من الوكلاء المتخصصين برياضة السيارات ممن سيقومون بتوفير منتجات الطريق وحلبات السباق جنباً إلى جنب. واعتباراً من العام القادم، سيتمكن العملاء من التنافس في سلسلة سباقات ’GT‘ مخصصة للسيارات من طراز واحد. وعلاوةً على ذلك، ستعمل الشركة على المساعدة في احتضان ورعاية المواهب الشابة في عالم السباقات من خلال إطلاق برنامج تطوير السائقين.

وتهدف جميع هذه الإجراءات والخطوات لجعل عملاء ماكلارين أكثر قرباً من أجواء السباقات وحماستها، وهو أمر فائق الأهمية بالنسبة لعلامة ولدت على حلبات السباق؛ حيث قال مايك فلويت، الرئيس التنفيذي لشركة ماكلارين أتوموتيڤ: “تتمحور قيم علامة ماكلارين حول خوض السباقات وتوفير تجارب فريدة ومبهجة لعائلتنا المتنامية من العملاء. ولذلك، من المنطقي بالنسبة لنا أن نقوم بكشف النقاب عن برنامج مخصص وموسع لرياضة السيارات مصمم خصيصاً لدعم وتمكين المزيد من عملائنا من التركيز على الاستمتاع بالتجربة المشوقة والمذهلة التي توفرها قيادة سياراتنا على حلبة السباق. وستشكل سيارة 720S GT3 إضافةً مذهلةً ومعدةً لخوض السباقات على مجموعة منتجات Super Series، كما سيتمكن السائقون الآن من صقل مهاراتهم تحت إشراف وتوجيهات الخبراء من ماكلارين ضمن حلبات السباق وشبكة الوكلاء المتخصصة برياضة السيارات خارجها”.

وباعتبارها العنصر الأول في البرنامج المحدث، واستناداً إلى النجاحات الأخيرة التي تحققت رفقة طرازي 12C GT3650S GT3، تعتزم ماكلارين أتوموتيڤ تطوير وبناء سيارة سباق تنتمي لفئة GT3 على أساس سيارة 720S؛ حيث تم الكشف عن اثنين من التصاميم الأولية الخاصة بمفهوم السيارة الجديدة في الوقت الحالي.

وستستفيد سيارة ماكلارين 720S GT3 الجديدة من الخبرات والمعارف الواسعة في مجال السباقات والفوز بالبطولات والتي اكتسبتها ماكلارين على مدار ستة مواسم من أنشطة رياضة السيارات. وبعد خضوعها لبرنامج تطوير مكثف خلال موسم عام 2018، ستشق سيارة 720S GT3 طريقها نحو المشاركة التنافسية الأولى مع فرق العملاء خلال موسم عام 2019، وستكون متوافقةً تماماً مع جميع اللوائح التنظيمية الخاصة بفئة GT3 ومؤهلةً للتنافس في كافة سلاسل سباقات GT3 حول العالم.

ويوفر هيكل (MonoCage II) الأحادي والمصنوع من ألياف الكربون والمتواجد في قلب الإصدار الطرقي من سيارة 720S الأساس لسيارة ذات محرك مثبت في المنتصف ونظام دفع خلفي من المنتظر أن تحظى بجاذبية كبيرة بين أوساط السائقين المحترفين والناشئين على حد سواء. وستوفر النسخة المعدّة خصيصاً للسباقات من محرك ماكلارينM840T ثماني الأسطوانات وثنائي الشواحن التوربينية ذو سعة 4.0 ليتر مصدراً للقوة الجبارة من خلال نظام نقل الحركة المتتالي سداسي السرعات والمخصص لرياضة السيارات. وسيتم تشكيل جسم سيارة 720S GT3 ذو الإعداد الأمثل بالنسبة للديناميكا الهوائية من ألياف الكربون المركبة وخفيفة الوزن، مع حزمة ’بيسبوك‘ المخصصة للأداء الأيروديناميكي المعزز. كما سيتألف نظام التعليق من مخمدات قابلة للتعديل ونوابض لولبية في الأمام والخلف خضعت جميعها لعمليات اختبار وتجريب واسعة النطاق.

وتتبع سيارة ,720S GT3 خطى سيارة 650S GT3 التي أثبتت نفسها كسيارة سباق متفوقة وقادرة علىالفوز بالسباقات وإلحاق الهزيمة بأبرز الطرازات المنافسة ضمن أقوى سباقات ’GT‘ حول العالم منذ إطلاقها عام 2014. واستطاعت هذه السيارة حصد الألقاب ضمن جميع القارات الأربع التي خاضت سباقات على أراضيها، بما يشمل سلسلة سباقات ’لومان‘ الآسيوية وبطولة ’GT‘ الأسترالية وبطولة ’باثورست 12 ساعة‘ وكأس ’سلسلة بلانبان جي تي للتحمل‘ و’تحدي بيريللي العالمي‘. وتعتبر هذه السيارة نسخةً مطورةً من سيارة 12C GT3 الأصلية التي تم إطلاقها عام 2010. وبعد خضوعها لبرنامج تطوير مكثف على مدار موسم عام 2011، ظهرت سيارة 12C GT3 للمرة الأولى مع فرق العملاء خلال العام التالي لتحقق الفوز في 19 سباقاً، فضلاً عن صعودها إلى منصة التتويج وتحقيقها للمركز الأول على شبكة الانطلاق 19 مرةً في سباق ’سبا 24 ساعة‘ الأسطوري.

وبهذا الصدد، قال جوليون ناش، المدير التنفيذي لقسم المبيعات العالمية والتسويق لدى شركة ماكلارين أتوموتيڤ: “تمثل متاجر التجزئة المتخصصة في مجال رياضة السيارات خطوةً هامةً بالنسبة لعلامة ماكلارين أتوموتيڤ – إذ أنها تعزز جزءاً أساسياً من الأعمال التجارية وتعمل على جعل الطرازات الطرقية والأخرى المخصصة لحلبات السباق أقرب إلى بعضها البعض. ولطالما كانت رياضة السيارات، وستبقى، قيمةً أساسيةً لعلامة ماكلارين التي ولدت حقاً على حلبات السباق، ويظهر هذا الأمر بصورة جلية في قيم وخصائص جميع المنتجات التي نقوم بتجميعها يدوياً”.

ومن ناحية أخرى، كشفت الشركة النقاب عن خططها لتوسيع سلسلة فعالياتها الموجهة لتمكين العملاء من استخدام حلبات السباقات بيور ماكلارين من خلال إطلاق سلسلة سباقات ’Pure McLaren GT‘ خلال عام 2018 التي ستستضيفها مجموعة من ابرز حلبات السباق وأشهرها في أوروبا. وتستهدف سلسلة السباقات الجديدة مالكي سيارات ماكلارين ممن يمتلكون بالفعل تجارباً واسعة في مجال القيادة على حلبات السباق والذين يتطلعون لاتخاذ أولى خطواتهم في عالم السباقات ضمن بيئة مألوفة وخاضعة للتحكم بدعم من خبراء رياضة السيارات في ماكلارين، وهو أمر من شأنه أن يتيح للعملاء الاستفادة مما يزيد عن 5 عقود من الخبرة والدراية في مجال السباقات.

وسيحظى كل من جوردان ألبرت (21 عام) وتشارلي فاج (18 عام) ومايكل أوبراين (22 عام) ولويس بروكتور (21 عام) بمدرب من قائمة مدربي سائقي ’Pure McLaren‘، كما سيتشاركون النصائح والخبرة التي سيقدمها السائق المشرف المتمثل بالسيد روب بيل الذي انضم إلى ’ماكلارين‘ كسائق لمصنع الشركة.

وفي عام 2018، سيتم إطلاق مسابقة للسائقين من أجل المشاركة في برنامج تطوير السائقين العالمي من ماكلارين أتوموتيڤ. وسيتم الكشف عن المزيد من التفاصيل خلال العام القادم.

وأضاف مايك فلويت، الرئيس التنفيذي لشركة ماكلارين أتوموتيڤ: “تم إنشاء ’برنامج تطوير السائقين من ماكلارين أتوموتيڤ‘ بهدف مساعدة السائقين الموهوبين على تحقيق طموحاتهم في عالم رياضة السيارات: وفي حال توفرت لديهم الموهبة، بغض النظر عن خلفيتهم، نريد أن نكون متواجدين لإرشادهم وتعزيز مهاراتهم. وسيمثل هؤلاء السائقون مستقبلنا في سباقات التحمل. ومع دعم ماكلارين، نحن نرى في جميع السائقين الأربعة الذين قمنا باختيارهم هذا العام فائزين محتملين في بطولة ’GT‘. وأنا مسرور أيضاً حيال انضمام روب بيل إلى الفريق كسائق لمصنع الشركة لموسم عام 2018، إذ أن معرفته وخبراته الواسعة ستعود بفوائد هائلة على برنامج تطوير السائقين. وعلاوةً على ذلك، سيحرص روب على استفادة سيارة ’720S GT3‘ من النجاحات الكبيرة التي حققتها طرازاتنا السابقة ضمن هذه الفئة وأنها ستكون قادرةً على مقارعة وإلحاق الهزيمة بأفضل ما يمكن لعالم سيارات ’GT‘ أن يطرحه”.

وفي عامها السابع فقط، أصبحت شركة ماكلارين أتوموتيڤ تشكل الجزء الأكبر من مجموعةماكلارين الموحدة الجديدة والقائمة على قيم الأداء الرياضي والتكنولوجيا وتمتلك قوةً عاملةً مؤلفةً من 2100 موظف تقريباً.