سيارة e-tron الكهربائية هي نقطة الانطلاق: اودي تطلق حملتها لإنتاج السيارات الكهربائية

تبدأ العلامة التجارية المميزة بشعار الحلقات الأربع حملة إنتاجها من السيارات الكهربائية بالتزامن مع الظهور العالمي الأول لسيارتها الكهربائية Audi e-tron. وستطلق أودي بحلول العام 2025 اثنتي عشرة سيارة كهربائية بالكامل في أهم الأسواق العالمية لتصبح ثُلث مبيعاتها معتمدة على الطرازات الكهربائية. ستتضمن سيارات أودي الرياضية متعددة الاستعمالات كلاً من سيارة e-tron وسيارة e-tron Sportback المزمع طرحهما للمرة الأولى بحلول العام 2019. ستتوفر أيضاً مجموعة الطرازات المميزة بهيكل كلاسيكي مثل Avant وSportback. ستغطي مجموعة سيارات أودي الكهربائية مختلف فئات السيارات في الأسواق بدءاً من السيارات الصغيرة وحتى الكبيرة.

وصف بيتر ميرتنز، عضو مجلس إدارة أودي للتطوير التقني في “أودي إيه جي” سيارة Audi e-tron، قائلاً: “تضيف Audi e-tron إنجازاً جديداً إلى تاريخ شركتنا الحافل بالنجاحات وتُعتبر هذه السيارة بمثابة نقطة انطلاق لاستراتيجيتنا الكهربائية”. وأضاف ميرتنز: “نحتاج إلى إطلاق أربع منصات تقنية ومجموعة من المنتجات لنتمكن من إنتاج سيارات كهربائية تغطي جميع الفئات. ومن شأن توطيد أواصر التعاون بين قسم التطوير التقني وبين مختلف العلامات التجارية التابعة لمجموعة فولكس واجن أن يمنحنا الفرصة لتوحيد الجهود في طرح مجموعة واسعة من الحلول العالمية التي توفر كافة الظروف المثالية لتحقيق النجاح المالي”.

وستعتمد سيارة Audi e-tron وسيارة e-tron Sportback على العناصر المتوفرة عبر “منصة الأنظمة الطولية القياسية” في أودي. وستساهم هذه التقنيات العديدة المبتكرة لا سيما في مجال أنظمة القيادة بدور فاعل في تطوير مجموعة مستقلة من السيارات الرياضية الكهربائية متعددة الاستعمالات والمزودة بتقنية quattro للدفع الرباعي الكهربائي المستمر. وستمتاز هذه السيارات بتوفير حلول الشحن السريع بقوة 150 كيلو وات ومدى واسع يناسب رحلات القيادة عبر المسافات الطويلة.

وتعتزم أودي الكشف عن السيارة الأولى من طرازاتها الكهربائية الإضافية في نهاية العام 2018: سيارة Audi e-tron GT التجريبية وهي عبارة عن سيارة كوبيه ديناميكية مع أرضية مسطحة والتي ستظهر للمرة الأولى في معرض لوس أنجلس للسيارات. وكانت التقنية المستخدمة في هذه السيارة قد طُورت بالتعاون مع بورشه، أما عناصر التصميم وطابع سيارة e-tron GT التجريبية فهي مستمدة من روح سيارات أودي التي لا تخطئها الأنظار.

ويتمثل المشروع المشترك الآخر بين أقسام التطوير التابعة لكل من أودي وبورشه في إطلاق المنصة الكهربائية الممتازة (PPE). وستوفر هذه المنصة الركيزة الأساسية لإطلاق مجموعة من طرازات أودي المزودة بنظام قيادة كهربائي بالكامل تغطي مختلف الفئات بدءاً من السيارات الكبيرة وحتى الصغيرة في السوق.

وستساهم هذه المنصة الكهربائية الممتازة (PPE) في وضع الخطط الخاصة بهياكل السيارات الرياضية متعددة الاستعمالات والسيارات الكلاسيكية. وتتمثل نقاط القوة الرئيسية لهذه المنصة في كونها مطورة خصيصاً لنظام القيادة الكهربائية، الأمر الذي يوفر مزايا متنوعة من حيث الوزن ومجموعة التجهيزات والنسب الخاصة بتقاطيع هيكل السيارة.

يُذكر أن العلامات التجارية التابعة لمجموعة فولكس واجن تتعاون معاً بهدف تطوير منصة الأنظمة الكهربائية القياسية (MEB) التي توفر الركيزة الأساسية لتطوير طرازات أودي الكهربائية لا سيما الخاصة بفئة السيارات الصغيرة. ويتم تطوير إحدى هذه المنصات خصيصاً لتلبية متطلبات السوق الصيني الذي يُعتبر واحداً من أهم الأسواق في العالم.

وستبذل شركة “أودي إيه جي” قصارى جهودها لزيادة عدد سياراتها المزودة بنظام هجين. وهذا ما أكده بيتر ميرتنز، عضو مجلس إدارة أودي للتطوير التقني، قائلاً: “ستشهد الأسواق في المستقبل إطلاق الطرازات المزودة بمحركات كهربائية ومحركات احتراق في آن معاً والتي يمكن شحنها في نقاط الشحن الكهربائي”.